||

تفسير حلم رؤية الدود في المنام لابن سيرين

 

 

 

تفسير الاحلام

 

قال ابن سيرين في خير رؤية الدود في المنام

 
رؤية الدودة في المنام يعني البنت ، والدود هم البنات ، ومن رأى الدود في بطنه فهم عياله واولاده الذين يأكلون من ماله ، ومثله الدود الذي يأكل اللحم او الذي يرزق من جسد الانسان فهم اولاده الذين يأكلون من مال غيره .
 
ومن رأى ان الدود خرج من دبره فهؤلاء هم اولاد اولاده اي احفاده ، ومن رأى في المنام ان الدود يخرج من بطنه دون ان يشعر فسوف يستبعد من طرف قوم اشرار ويناله من ذلك الطهارة والشرف ، ورؤية خروج الدود من الجسد هو زوال للهم لان الدود ضرر ، والقيح كذلك اذا خرج من الجسم زال الهم ، او خروج شيء من المال .
 
ودود القز هم الرعية لدى السلطان ، وقد يفسر على انه زبون للتاجر وحرفي الصانع ، وكذلك حصول المنفعه لهم ، وقد يفسر دود القز على الحصول على المال ، ومن رأى دودا على ملابسه في المنام فسيحصل على المال ، ومن رأى ان الدود يتناثر من جسده فسينال العيال والحشم والخدم .
 
ومن رأى في المنام دودا كبيرا جدا في مكان ما فقد يتولى ولاية ، ومن رأى ان الدود يأكل من لحمه فسوف يأكل خدمه وحشمه وعياله من ماله ، ومن رأى دودا اخضر اللون فسوف يتزوج بامرأة صالحة .
 
ودود البطن يفسر بالاولاد الشفوقين ، ورؤية الدود بشكل عام هي زيادة في العيال والخدم والحشم ، ومن رأى ان الدود قد خرج من اي مكان في جسمه فذلك يدل على زوال الهموم ، والدودة في المنام هي البنت .
 

وقال في شر رؤيا الدود في الحلم

 
ومن رأى في المنام ان الدود يخرج من فمه فمعنى ذلك ان اهل بيته يعملون على خداعه ويمكرون له وهو يعلم بمكرهكم وسينجو من مكرهم ويخرجون من نفقته ، ويفسر الدود على انه عدو من الاهل ، وقد يفسر دود القز على المال الحرام ، ومن رأى في المنام ان الدود قد وقع في اللحم في منزله ويأكل من هذا اللحم فيفسر ذلك بان اولاده يأكلون من مال غيره .
 
ومن رأى في المنام انه يأكل الدود فيفسر بانه حسد في المعيشة والرزق ، والدود يشير الى العدو الضعيف في مكان الرزق ، وكذلك يشير الى الهموم ، اما رؤية الدود في الفراش فهذا يشير الى الاعداء من الاولاد ، ام الدود من الدبر فهو اعداء من الاحفاد .

 

 

 

 

تعليقات القراء

اكتب تعليقك .....

ملاحظة: عند الموافقة يتم نشر الإسم و التعليق فقط و لا ننشر الإيميل

التعليقات مغلقه

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع كوكتيل، أشهر موقع ترفيهي و ثقافي عربي
© 2018