||

700 ألف دولار أرباح لعبة كيم كاردشيان يوميًا!

 

 

 

لعبة كيم كاردشيان

 

 

تحقق الأمريكية كيم كارديشيان، نجمة تليفزيون الواقع، 700 ألف دولار يوميًا، بعد دخولها عالم الألعاب الرقمية بلعبة «Kim Kardashian Hollywood»، التي حظت بانتشار واسع بعد إطلاقها من قبل شركة «GluMobile».
 
وقالت شبكة «سي. إن. إن» الأمريكية، إن «كيم» التي تحظى بشهرة واسعة دون أن تفعل شيئا معروفا، من المتوقع أن تحقق لعبتها 200 مليون دولار خلال السنة الأولى من إطلاقها، إذا ما استمر معدل مبيعاتها على ما هو عليه الآن، حسبما نقلت الشبكة عن دوج كروتز، المحلل الاقتصادي في شركة «Cowen and Company».
 
وتباع اللعبة نفسها مجانا، إلا أن تطبيقها يفترض دفع النقود لمواصلة اللعب، حيث تساهم عملية الدفع اللاعبين في التقدم سريعا في اللعبة.
 
وخلال لعبة «Kim Kardashian Hollywood» تقوم «كيم» بأخذ شاب أو فتاة قادمين إلى لوس أنجلوس، وتنتقل بهما إلى عالم هوليوود، وبمواصلة اللعب ستنجح «كيم» في صناعة مشاهير جدد من اللاعبين، بإبراز قدرتهم على التمثيل واللعب.
 
ويقول الرئيس التنفيذي لشركة «Glu»، نيكولو دي ماسي: «كيم عظيمة للعمل معها.. فمنذ نحو 18 شهرًا، اخترت الفكرة لها وازدهرت بسرعة».
 
وأضاف: «لقد تبادلنا معًا 3 رسائل إلكترونية يوميًا والدردشة الأسبوعية، لقد وافقت على كل بند خاص بالملابس المستخدمة في اللعبة، ونحن نناقش حاليًا إضافة مميزات ونناقش الأحداث والتحديثات».
 

 

 

 

 

تعليقات القراء

اكتب تعليقك .....

ملاحظة: عند الموافقة يتم نشر الإسم و التعليق فقط و لا ننشر الإيميل

4656

 

يعتبر متحف السلاطين The Malacca Sulatanate Palace Museum واحد من أشهر المعالم السياحية التي توجد في ولاية ملاكا الماليزية الشهيرة و أهم المعالم الأثرية و التاريخية التي توجد في دولة ماليزيا بأكملها و ذلك بسبب أهميته التاريخية القصوى و التي يجب على جميع المواطنين المحليين لولاية ملاكا أن يقوموا بزيارته للتعرف على التاريخ و الحضارة القديمة و التي قد عاصرتها دولة ماليزيا منذ مئات السنين في عصر السلاطين القديمة و التي توالت على حكم ماليزيا للعديد من السنوات و قد كان مركزها ولاية ملاكا و التي تعتبر من أجمل الولايات الموجودة في ماليزيا حيث أنها تعتبر جوهرة ماليزيا.

 

فهي من أقدم الولايات حيث أنه تم تأسيسها من قبل الأمير السومطري بارا ميسوارا و ذلك كان في عام 1440 ميلادية , و تحت إمارته كانت هذه الولاية من أهم المراكز التجارية الأساسية تحت حكم سلطنة ملقة , حيث كانت نقطة جذب و توافد جميع التجار من جميع أنحاء العالم من الصين و الهند و دول الخليج و الدول العربية بأكملها.

 

و بعد ذلك ففد وقعت ولاية مالاكا أسيرة تحت احتلال البرتغاليون في العام 1511 الميلادي , و من بعدهم قاموا الهولنديون باحتلال الولاية أيضا في عام 1641 ميلادي مما عززها الآن و جعلها مقر للثقافات المختلفة و المزارات التاريخية المليئة بذكريات و بعبق التاريخ حيث يوجد أيضا بها تجسيد قريب من الواقع للحياة الماليزية القديمة و الذي يتم عرضه حاليا في منتزه ماليزيا الصغرى و أسيا الصغرى و الذي يمتلك الكثير من الأسرار الخاصة لكل ولاية داخل الدولة الماليزية القديمة و لكن متحف السلاطين الشهير سوف يظل واحد من أهم و أشهر المعالم التاريخية الأعظم و التي توجد على أرضها.
 

  • 4655
  • 4654
  • 4653
  • 4652
  • 4651

©   جميع الحقوق محفوظة لموقع كوكتيل 2017