||

أسباب الحرب العالمية الأولى

 

 

 

أسباب الحرب العالمية الأولى

 

 

شهد العالم في أوائل القرن العشرين عدداً من التطوّرات السياسيّة والعسكريّة التي أدّت إلى اشتعال الحرب بين الدّول الكبرى التي انضمّت إليها معظم دول العالم، والّتي عرفت بالحرب العالمية الأولى؛ وسمّيت بهذا الاسم لأنّ أكثر دول العالم اشتركت بها بشكل مباشر أو غير مباشر.

 

جرت الحرب العالمية الأولى بين عدّة دول أوروبيّة؛ فكانت نهايتها موت الملايين من البشريّة، ونتيجةً لهذه الحرب انتهت العديد من الملكيّات والارستقراطيّات الأوروبيّة.

 

نشأت القوميّة في القرن التّاسع عشر بين الشعوب التي تشترك في نفس اللغة، وتاريخٍ أو ثقافةٍ واحدة، ممّا أدّى إلى تأسيس دولتين نتيجةً لتوحّد عدّة دويلات صغيرة على المبادئ القوميّة، وهما: (ألمانيا وإيطاليا ).
 
قامت الدّول القوميّة بإضعاف الإمبراطوريّات في الجهة الشرقيّة من النّمسا (المجر وروسيا والدّولة العثمانيّة)، وكانت هذه الامبراطوريات تحكم مجموعات عرقيّةٍ، ودول كثيرة تناضل من أجل الاستقلال، وكانت الصّراعات بين المجموعات القوميّة متفجّرةً في دول شبه جزيرة البلقان في الجنوب الشرقيّ من أوروبا، وعُرفت شبه الجزيرة بأنّها برميل البارود في أوروبا؛ لأنّ شعوباً كثيرة من البلقانيين كانوا جزءًا من الدّولة العثمانيّة.
 
حصلت عدّة دول على الاستقلال، منها: (اليونان، والجبل الأسود، والصّرب، ورومانيا، وبلغاريا، وألبانيا) في الفترة من 1821 إلى 1913م؛ لذلك فقد نشبت التوتّرات عندما احتكّت كلّ دولةٍ مع جيرانها بشأن الحدود، وانتهزت النّمسا ـ المجر وروسيا ضعف الدّولة العثمانيّة لتزيدا من نفوذهما في البلقان.
 
بعد هذه الأحداث، بدأ التّنافس الاستعماري للسّيطرة على البلقان، وازداد التوتّر ممّا أدّى إلى اندلاع الحرب العالمية الأولى، عندها قامت صربيا بقيادة حركة لتوحيد العنصر السّلافي في المنطقة، أمّا روسيا التي تعدّ من أقوى الدّول السلافيّة عملت على تأييد صربيا، لكنّ النمسا ـ المجر خشيت من القوميّة السلافية الّتي أدّت إلى قلق بداخلها؛ لأنّ ملايين من السلاف يسكنون فيها.
 
وفي عام 1908م ألحقت النّمسا ـ المجر البوسنة والهرسك إلى إمبراطوريّتها، ممّا أدّى إلى إغضاب صربيا الّتي كانت تسعى إلى السّيطرة على تلك الأراضي الّتي كان يعيش فيها الكثير من الصربيين.

 

كانت التطوّرات السياسيّة والعسكريّة التي حدثت في العالم أوائل القرن العشرين سبباً رئيسيّاً أدّى إلى اشتعال الحرب العالميّة الأولى والّتي كانت بين مجموعة من الدّول الكبرى، وقد سمّيت بالحرب العالميّة لأنّ معظم دول العالم شاركت فيها، وكانت مجموعة منهم مشتركة بشكل مباشر، وأخرى بشكل غير مباشر، كما أنّ الحرب العالميّة الأولى أدّت إلى موت الملايين من البشر، والوصول إلى خسائر كبيرة ماديّة وبشريّة، كما أنّها كانت سبباً رئيساً أيضاً في إنهاء ملكيّات وأرستقراطيّات أوروبية؛ حيث إنّ أبرز أسباب الحرب العالميّة الأولى كانت نموّ النزعات القوميّة، بالإضافة إلى بناء قوّةٍ حربيّة لدى الدّول، وكان أيضاً من أبرز اسباب الحرب العالميّة الأولى التّنافس على المستعمرات.
 
أمّا السبب المباشر للحرب العالميّة الأولى فهو اغتيال وليّ العهد النّمساوي الّذي أشعل فتيلة الحرب بين الأطراف المتنازعة.
 

 

 

 

 

تعليقات القراء

اكتب تعليقك .....

ملاحظة: عند الموافقة يتم نشر الإسم و التعليق فقط و لا ننشر الإيميل

4656

 

يعتبر متحف السلاطين The Malacca Sulatanate Palace Museum واحد من أشهر المعالم السياحية التي توجد في ولاية ملاكا الماليزية الشهيرة و أهم المعالم الأثرية و التاريخية التي توجد في دولة ماليزيا بأكملها و ذلك بسبب أهميته التاريخية القصوى و التي يجب على جميع المواطنين المحليين لولاية ملاكا أن يقوموا بزيارته للتعرف على التاريخ و الحضارة القديمة و التي قد عاصرتها دولة ماليزيا منذ مئات السنين في عصر السلاطين القديمة و التي توالت على حكم ماليزيا للعديد من السنوات و قد كان مركزها ولاية ملاكا و التي تعتبر من أجمل الولايات الموجودة في ماليزيا حيث أنها تعتبر جوهرة ماليزيا.

 

فهي من أقدم الولايات حيث أنه تم تأسيسها من قبل الأمير السومطري بارا ميسوارا و ذلك كان في عام 1440 ميلادية , و تحت إمارته كانت هذه الولاية من أهم المراكز التجارية الأساسية تحت حكم سلطنة ملقة , حيث كانت نقطة جذب و توافد جميع التجار من جميع أنحاء العالم من الصين و الهند و دول الخليج و الدول العربية بأكملها.

 

و بعد ذلك ففد وقعت ولاية مالاكا أسيرة تحت احتلال البرتغاليون في العام 1511 الميلادي , و من بعدهم قاموا الهولنديون باحتلال الولاية أيضا في عام 1641 ميلادي مما عززها الآن و جعلها مقر للثقافات المختلفة و المزارات التاريخية المليئة بذكريات و بعبق التاريخ حيث يوجد أيضا بها تجسيد قريب من الواقع للحياة الماليزية القديمة و الذي يتم عرضه حاليا في منتزه ماليزيا الصغرى و أسيا الصغرى و الذي يمتلك الكثير من الأسرار الخاصة لكل ولاية داخل الدولة الماليزية القديمة و لكن متحف السلاطين الشهير سوف يظل واحد من أهم و أشهر المعالم التاريخية الأعظم و التي توجد على أرضها.
 

  • 4655
  • 4654
  • 4653
  • 4652
  • 4651

©   جميع الحقوق محفوظة لموقع كوكتيل 2017