||

سبب وجود الجيب الصغير في بنطال الجينز

 

 

 

سبب وجود الجيب الصغير في بنطال الجينز

 

 

بنطال الجينز هو سروال مصنوع من الدنيم، مصممة أساسا للعمل، وأصبحت تحظى بشعبية كبيرة بين المراهقين ابتداء من عام 1950. وتشمل العلامات التجارية التاريخية ليفي، لي ورانجلر. تعد سراويل الجينز شعبية جدا في إقتناء الملابس اليومية في أنحاء العالم، وجرى ذلك على مدى عقود، لانها تأتي في العديد من التصاميم والألوان، ولكن “الجينز الأزرق” بشكل خاص هو الأكثر شعبية.

 

وتأتي كلمة “الجينز” من العبارة الفرنسية bbleu de Gênes “بلو دي جينز” ، حرفيا زرقاء من جنوة. نسيج الجينز، نشأت بشكل مستقل في موضعين: في مدينة نيما الفرنسية وفي الهند، حيث سراويل مصنوعة من مواد الدنيم كانت ترتديه البحار والتي جاءت لتكون معروفة كسروال.

 

ويعد بنطال “الجينز” أحد أهم الاختراعات المريحة التي يستخدمها كل الأشخاص بدون استثناء، الزي الأشهر على الاطلاق، فقماشه مريح ولا يتسخ بسرعة وشكله الجميل أيضاً، ولكن عندما يمضي زمن طويل على اختراع منتج ما، ينسى الناس تفاصيل اختراعه والاضافات الموجودة بالقطعة أو المنتج، وأحياناً يجهلون تفسير وجود خاصية ما، مثل جيب الجينز الصغير جداً، والذي لا يتسع لشيء، فهل هذا الجيب صنع لاضافة شكل ليس الا؟ أم أنه له استخدام مفيد؟

 

في الحقيقة وجد هذا الجيب للساعات التي كان رعاة البقر من قبل يحملونها بسلاسل لانه اعتاد رعاة البقر آنذاك حمل ساعة جيب صغيرة معلقة في الوسط، ولحمل هذه الساعة الصغيرة وحمايتها، خصصت شركة levi’s هذا الجيب الصغير لوضع الساعة بداخله وقد تلاحظون أن حجم الجيب مناسب تماماً للساعات في ذلك الوقت.
 

 

 

 

 

تعليقات القراء

اكتب تعليقك .....

ملاحظة: عند الموافقة يتم نشر الإسم و التعليق فقط و لا ننشر الإيميل

  1. شكرا علي المعلومة ديه

    Ahmedhassan
  2. انا استعمله لوضع النقود المعدنية، لا تسقط عند الجلوس او التمدد كما انه يمنعها من اصدار اصوات عند التحرك بقوة.

    ويس

4656

 

يعتبر متحف السلاطين The Malacca Sulatanate Palace Museum واحد من أشهر المعالم السياحية التي توجد في ولاية ملاكا الماليزية الشهيرة و أهم المعالم الأثرية و التاريخية التي توجد في دولة ماليزيا بأكملها و ذلك بسبب أهميته التاريخية القصوى و التي يجب على جميع المواطنين المحليين لولاية ملاكا أن يقوموا بزيارته للتعرف على التاريخ و الحضارة القديمة و التي قد عاصرتها دولة ماليزيا منذ مئات السنين في عصر السلاطين القديمة و التي توالت على حكم ماليزيا للعديد من السنوات و قد كان مركزها ولاية ملاكا و التي تعتبر من أجمل الولايات الموجودة في ماليزيا حيث أنها تعتبر جوهرة ماليزيا.

 

فهي من أقدم الولايات حيث أنه تم تأسيسها من قبل الأمير السومطري بارا ميسوارا و ذلك كان في عام 1440 ميلادية , و تحت إمارته كانت هذه الولاية من أهم المراكز التجارية الأساسية تحت حكم سلطنة ملقة , حيث كانت نقطة جذب و توافد جميع التجار من جميع أنحاء العالم من الصين و الهند و دول الخليج و الدول العربية بأكملها.

 

و بعد ذلك ففد وقعت ولاية مالاكا أسيرة تحت احتلال البرتغاليون في العام 1511 الميلادي , و من بعدهم قاموا الهولنديون باحتلال الولاية أيضا في عام 1641 ميلادي مما عززها الآن و جعلها مقر للثقافات المختلفة و المزارات التاريخية المليئة بذكريات و بعبق التاريخ حيث يوجد أيضا بها تجسيد قريب من الواقع للحياة الماليزية القديمة و الذي يتم عرضه حاليا في منتزه ماليزيا الصغرى و أسيا الصغرى و الذي يمتلك الكثير من الأسرار الخاصة لكل ولاية داخل الدولة الماليزية القديمة و لكن متحف السلاطين الشهير سوف يظل واحد من أهم و أشهر المعالم التاريخية الأعظم و التي توجد على أرضها.
 

  • 4655
  • 4654
  • 4653
  • 4652
  • 4651

©   جميع الحقوق محفوظة لموقع كوكتيل 2017