||

ما هي مكونات التربة؟

 

 

 

ما هي مكونات التربة

 

 

التربة هي الطبقة السطحية المفككة من القشرة الأرضية التي تمتزج معها الكائنات الحية ونواتج المواد المتحللة التي توجد على عمق 50 إلى 100 سنتيمتر . وتتكون التربة من طبقات تسمى مسكات ، وهي تلاثة أنواع يمكن إجمالها فيما يلي :
 
المسكة A: وهي مسكة التراكم ، حيث تتراكم بقايا الكائنات الحية الميتة و الذبال
 
المسكة B: وهي مسكة الإستقبال إذ تستقبل المواد المتسربة إليها من المسكة السابقة و يزداد حجم هذه المواد كلما تعرضت التربة لعملية غسل شديدة
 
المسكة C: و هي الصخرة الأم التي يتعرض سطحها العلوي للتفكك

 

يسمى التكوين الرأسي للتربة من أعلى إلى أسفل بقطاع التربة :

من A إلى )C:الطبقة العلوية الصالحة للزراعة (50 إلى 100 سنتيمتر) D: الطبقة الوسطى التي تفتت من صخور الأم ومواد مترسبة من الطبقة العلوية E: طبقة الأصل، وهي الصخور التي لم تتحلل

 

الجزء المعدني تمثل الحبيبات المعدنية الهيكل الرئيسي للتربة وتنشأ من تفتت الصخور بفعل عوامل التعرية.

الجزء العضوي عبارة عن بقايا النباتات والحيوانات متحللة كلياً أو جزئياً نتيجة مهاجمتها من قبل الأحياء الدقيقة في التربة ، وتمر المواد العضوية عبر عدة مراحل وصولا إلى مرحلة التمعدن.

 

يمكن تقسيم التربة إلى ثلاثة أنواع رئيسية تتمثل فيما يلي :
 
التربة الطينية تكون هذه التربة خصبة جدا في بعض الأحيان إلا أنها تفتقر دائما إلى الصرف الجيد أي يصعب تسرّب الماء والهواء في مساماتها.
 
التربة الرملية تسمى بالتربة الخفيفة لأنها سهلة العزق أو النكش في جميع حالات الطقس ، و نظرا لنسبة المياه الضئيلة التي يمكن أن تحتفظ بها هذه الأتربة، فإنها تجف بسرعة . تحتاج هذه الأنواع من الأتربة إلى كميات كبيرة من المواد العضوية التي ذكرناها في الصنف الأول من الأتربة (التربة الطينية) لكي يتسحّن وضعها ومستوى خصوبتها .

 

 

 

 

 

تعليقات القراء

اكتب تعليقك .....

ملاحظة: عند الموافقة يتم نشر الإسم و التعليق فقط و لا ننشر الإيميل

4656

 

يعتبر متحف السلاطين The Malacca Sulatanate Palace Museum واحد من أشهر المعالم السياحية التي توجد في ولاية ملاكا الماليزية الشهيرة و أهم المعالم الأثرية و التاريخية التي توجد في دولة ماليزيا بأكملها و ذلك بسبب أهميته التاريخية القصوى و التي يجب على جميع المواطنين المحليين لولاية ملاكا أن يقوموا بزيارته للتعرف على التاريخ و الحضارة القديمة و التي قد عاصرتها دولة ماليزيا منذ مئات السنين في عصر السلاطين القديمة و التي توالت على حكم ماليزيا للعديد من السنوات و قد كان مركزها ولاية ملاكا و التي تعتبر من أجمل الولايات الموجودة في ماليزيا حيث أنها تعتبر جوهرة ماليزيا.

 

فهي من أقدم الولايات حيث أنه تم تأسيسها من قبل الأمير السومطري بارا ميسوارا و ذلك كان في عام 1440 ميلادية , و تحت إمارته كانت هذه الولاية من أهم المراكز التجارية الأساسية تحت حكم سلطنة ملقة , حيث كانت نقطة جذب و توافد جميع التجار من جميع أنحاء العالم من الصين و الهند و دول الخليج و الدول العربية بأكملها.

 

و بعد ذلك ففد وقعت ولاية مالاكا أسيرة تحت احتلال البرتغاليون في العام 1511 الميلادي , و من بعدهم قاموا الهولنديون باحتلال الولاية أيضا في عام 1641 ميلادي مما عززها الآن و جعلها مقر للثقافات المختلفة و المزارات التاريخية المليئة بذكريات و بعبق التاريخ حيث يوجد أيضا بها تجسيد قريب من الواقع للحياة الماليزية القديمة و الذي يتم عرضه حاليا في منتزه ماليزيا الصغرى و أسيا الصغرى و الذي يمتلك الكثير من الأسرار الخاصة لكل ولاية داخل الدولة الماليزية القديمة و لكن متحف السلاطين الشهير سوف يظل واحد من أهم و أشهر المعالم التاريخية الأعظم و التي توجد على أرضها.
 

  • 4655
  • 4654
  • 4653
  • 4652
  • 4651

©   جميع الحقوق محفوظة لموقع كوكتيل 2017