||

ابتكار عدسات لاصقة تشخص الحالة الصحية للإنسان

 

 

 

4555

 

تسمح لك بعض التطبيقات بربط هاتفك الذكي بأي شيء، بداية من حذائك، لمجوهراتك، إلى جرس بابك، وقريباً قد تكون قادراً على إضافة العدسات اللاصقة لتلك القائمة.
 
إذ طور مهندسون بجامعة واشنطن طريقة مبتكرة للاتصال من شأنها أن تسمح لأدوات طبية مثل العدسات اللاصقة والمواد الموصولة بالأدمغة، بإرسال إشارات إلى الهواتف الذكية.
 
كتب المهندسون في التقرير أن التكنولوجيا الجديدة ستسمى التواصل العابر للأجهزة interscatter communication، والذي يعمل عن طريق تحويل إشارات البلوتوث إلى إشارات واي فاي.
 
قال الكاتب المشارك في الدراسة فامسي تالا، وهو باحث مشارك في قسم علوم وهندسة الحاسب الآلي في جامعة واشنطن في بيان، “بدلاً من توليد إشارات واي فاي نفسه، فإن لدينا تكنولوجيا تنتج الواي فاي باستخدام البلوتوث من أقرب أجهزة نقالة مثل الساعات الذكية”.
 
Interscatter communication هي تقنية قائمة على طريقة اتصال تسمى الارتداد العكسي، والتي تتيح للأجهزة تبادل المعلومات عن طريق انعكاس الإشارات الموجودة.
 
“Interscatter” تعمل أساساً بنفس الطريقة، ولكن الفرق هو أنها تسمح بالاتصال بين التكنولوجيا -وبعبارة أخرى، فإنها تسمح لإشارات البلوتوث وإشارات الواي فاي بالتحدث مع بعضهم بعضاً.
 
وفقاً للباحثين، فإن تقنية “Interscatter communication” ستسمح للأجهزة مثل العدسات اللاصقة بإرسال البيانات إلى الأجهزة الأخرى.
 
حتى الآن، لم يكن لهذا الاتصال أن يكون متوفراً، لأن إرسال البيانات باستخدام واي فاي يتطلب الكثير من الطاقة لجهاز مثل العدسات اللاصقة.
 
لتوضيح interscatter communication، صمم المهندسون عدسة لاصقة مزودة بهوائي صغير.
 
وجاءت إشارة البلوتوث، في هذه الحالة، من ساعة ذكية.
 
وكان الهوائي في العدسة اللاصقة قادراً على التعامل مع إشارة البلوتوث، حينها تم ترميز البيانات من العدسة اللاصقة وتحويلها إلى إشارة واي فاي يمكن قراءتها من جهاز آخر.
 

 

 

 

 

تعليقات القراء

اكتب تعليقك .....

ملاحظة: عند الموافقة يتم نشر الإسم و التعليق فقط و لا ننشر الإيميل

4656

 

يعتبر متحف السلاطين The Malacca Sulatanate Palace Museum واحد من أشهر المعالم السياحية التي توجد في ولاية ملاكا الماليزية الشهيرة و أهم المعالم الأثرية و التاريخية التي توجد في دولة ماليزيا بأكملها و ذلك بسبب أهميته التاريخية القصوى و التي يجب على جميع المواطنين المحليين لولاية ملاكا أن يقوموا بزيارته للتعرف على التاريخ و الحضارة القديمة و التي قد عاصرتها دولة ماليزيا منذ مئات السنين في عصر السلاطين القديمة و التي توالت على حكم ماليزيا للعديد من السنوات و قد كان مركزها ولاية ملاكا و التي تعتبر من أجمل الولايات الموجودة في ماليزيا حيث أنها تعتبر جوهرة ماليزيا.

 

فهي من أقدم الولايات حيث أنه تم تأسيسها من قبل الأمير السومطري بارا ميسوارا و ذلك كان في عام 1440 ميلادية , و تحت إمارته كانت هذه الولاية من أهم المراكز التجارية الأساسية تحت حكم سلطنة ملقة , حيث كانت نقطة جذب و توافد جميع التجار من جميع أنحاء العالم من الصين و الهند و دول الخليج و الدول العربية بأكملها.

 

و بعد ذلك ففد وقعت ولاية مالاكا أسيرة تحت احتلال البرتغاليون في العام 1511 الميلادي , و من بعدهم قاموا الهولنديون باحتلال الولاية أيضا في عام 1641 ميلادي مما عززها الآن و جعلها مقر للثقافات المختلفة و المزارات التاريخية المليئة بذكريات و بعبق التاريخ حيث يوجد أيضا بها تجسيد قريب من الواقع للحياة الماليزية القديمة و الذي يتم عرضه حاليا في منتزه ماليزيا الصغرى و أسيا الصغرى و الذي يمتلك الكثير من الأسرار الخاصة لكل ولاية داخل الدولة الماليزية القديمة و لكن متحف السلاطين الشهير سوف يظل واحد من أهم و أشهر المعالم التاريخية الأعظم و التي توجد على أرضها.
 

  • 4655
  • 4654
  • 4653
  • 4652
  • 4651

©   جميع الحقوق محفوظة لموقع كوكتيل 2017