||

أسد ينجو من الموت بطريقة عجيبة

 

 

 

أسد ينجو من الموت بطريقة عجيبة

 

 

حصل أسد وقع في فخ صيد مميت على نهاية سعيدة، بعدما شاهده مجموعة من السياح في رحلة سفاري على الطريق بحديقة “كروجر الوطنية” بجنوب أفريقيا.

 

حيث انتبه كل من “ميليسكا فيلجوين”، “مايكي بيتيت” مع مجموعة أخرى من السياح لشكل الأسد المرعب، حيث تلاشى جلد رقبته بالكامل حتى تدلى اللحم من أسفله جراء تعرضه لمحاولة صيد فاشلة بعد وقوعه في أحد الفخاخ، فالتقطوا له الصور ونبهوا السلطات المعنية عقب نشر صوره عبر “فيسبوك”.

 

واستطاع الأطباء البيطريون مساعدة الأسد بعد إغلاق الطرق والبحث عن الأسد الجريح عقب ساعات من تنبيه مسئولي الحديقة، لينطلق مرة أخرى في البرية، بعد أن كان عرضة للموت؛ بسبب الإصابة والعدوى أو مهاجمة الضباع له. كان من المقرر التخلص من الأسد؛ لأن الفخ اخترق عينه، لكن أحد حراس الحديقة بث خبر نجاة الأسد عبر فيسبوك لطمأنة القلقين.

 

 

 

 

 

تعليقات القراء

اكتب تعليقك .....

ملاحظة: عند الموافقة يتم نشر الإسم و التعليق فقط و لا ننشر الإيميل

4656

 

يعتبر متحف السلاطين The Malacca Sulatanate Palace Museum واحد من أشهر المعالم السياحية التي توجد في ولاية ملاكا الماليزية الشهيرة و أهم المعالم الأثرية و التاريخية التي توجد في دولة ماليزيا بأكملها و ذلك بسبب أهميته التاريخية القصوى و التي يجب على جميع المواطنين المحليين لولاية ملاكا أن يقوموا بزيارته للتعرف على التاريخ و الحضارة القديمة و التي قد عاصرتها دولة ماليزيا منذ مئات السنين في عصر السلاطين القديمة و التي توالت على حكم ماليزيا للعديد من السنوات و قد كان مركزها ولاية ملاكا و التي تعتبر من أجمل الولايات الموجودة في ماليزيا حيث أنها تعتبر جوهرة ماليزيا.

 

فهي من أقدم الولايات حيث أنه تم تأسيسها من قبل الأمير السومطري بارا ميسوارا و ذلك كان في عام 1440 ميلادية , و تحت إمارته كانت هذه الولاية من أهم المراكز التجارية الأساسية تحت حكم سلطنة ملقة , حيث كانت نقطة جذب و توافد جميع التجار من جميع أنحاء العالم من الصين و الهند و دول الخليج و الدول العربية بأكملها.

 

و بعد ذلك ففد وقعت ولاية مالاكا أسيرة تحت احتلال البرتغاليون في العام 1511 الميلادي , و من بعدهم قاموا الهولنديون باحتلال الولاية أيضا في عام 1641 ميلادي مما عززها الآن و جعلها مقر للثقافات المختلفة و المزارات التاريخية المليئة بذكريات و بعبق التاريخ حيث يوجد أيضا بها تجسيد قريب من الواقع للحياة الماليزية القديمة و الذي يتم عرضه حاليا في منتزه ماليزيا الصغرى و أسيا الصغرى و الذي يمتلك الكثير من الأسرار الخاصة لكل ولاية داخل الدولة الماليزية القديمة و لكن متحف السلاطين الشهير سوف يظل واحد من أهم و أشهر المعالم التاريخية الأعظم و التي توجد على أرضها.
 

  • 4655
  • 4654
  • 4653
  • 4652
  • 4651

©   جميع الحقوق محفوظة لموقع كوكتيل 2017