||

موليير

 

 

 

موليير

 

 
هو مؤلف كوميدي مسرحي و شاعر فرنسي عاش ما بين ( ١٦٢٢ م – ١٦٧٣ م ) .

 

كان اسم موليير الأصلي جون باتيست بوكلان . أبصر النور في باريس ، وكان ممثلاً يجوب المدينة والضواحي والأقاليم على رأس فرقة تمثيلية . وفي حوالي سنة ١٦٥٨ م لفت نظر الملك لويس السادس عشر ، واهتمامه ، فشمل برعايته فرقته المسرحية ، وقد وفر ذلك لموليير الوقت الكافي لكتابة عدد من المسرحيات الهزلية التي كانت موضوعاتها تدور في رأسه منذ زمن غير قصير . فإذا بها تصبح أفضل الكوميديات في اللغة الفرنسية ، ومن أشهرها : طرطوف ، والطبيب رغماً عنه ، والمريض بالوهم ، ومبغض البشر ، وجميعا روائع مسرحية تتميز بتعقد المواقف والسخرية والهجاء الاجتماعيين.

 

ولد عام 1622، كان أبوه يعمل مُنَجِدا للملك لويس الثالث عشر، امتهن “موليير” حرفة أبيه في بداية أمره، ثم أدخله أبوه ليتعلم ويتتلمذ على يد الرهبان اليسوعيين في كلية كليرمون، وكانت هذه مرحلة مهمة في تكوين شخصيته، فقد تلقى فيها مبادئ العلوم الأساسية والفلسفة، كما تعلم اللغة اللاتينية فقرأ عن طريقها الأعمال المسرحية التي تم نشرها في وقته، تابع بعدها دراسات في الحقوق قبل أن يقرر التفرغ للمسرح.

 

قام بالتعاون مع عائلة “بيجار” وهي من العوائل العريقة في فن التمثيل- بتأسيس فرقة “المسرح المتألق” ، واتخذ في هذه الفترة لقب “موليير” الذي لاصقه طيلة حياته، إلا أنه ونظرا لكثرة المنافسين ونقص الخبرة فضل وفرقته الانسحاب من الساحة ولو مؤقتا. قام وعلى مدى الخمسة عشر عاما التالية بقيادة فرقة جديدة من الممثلين المتجولين، أدت هذه الفرقة أولى أعماله الكوميدية، لاقت عروضها نجاحا جماهيريا، فبدأ نجم موليير في الصعود. احتك أثناء هذه المرحلة بأناس من مختلف الطبقات، وقد ساعده ذلك عندما عبر عن خلاصة استقراءه لشخصيات البشر من خلال مسرحياته الساخرة.
 

 

 

 

 

مواضيع ذات صلة

تعليقات القراء

اكتب تعليقك .....

ملاحظة: عند الموافقة يتم نشر الإسم و التعليق فقط و لا ننشر الإيميل

4656

 

يعتبر متحف السلاطين The Malacca Sulatanate Palace Museum واحد من أشهر المعالم السياحية التي توجد في ولاية ملاكا الماليزية الشهيرة و أهم المعالم الأثرية و التاريخية التي توجد في دولة ماليزيا بأكملها و ذلك بسبب أهميته التاريخية القصوى و التي يجب على جميع المواطنين المحليين لولاية ملاكا أن يقوموا بزيارته للتعرف على التاريخ و الحضارة القديمة و التي قد عاصرتها دولة ماليزيا منذ مئات السنين في عصر السلاطين القديمة و التي توالت على حكم ماليزيا للعديد من السنوات و قد كان مركزها ولاية ملاكا و التي تعتبر من أجمل الولايات الموجودة في ماليزيا حيث أنها تعتبر جوهرة ماليزيا.

 

فهي من أقدم الولايات حيث أنه تم تأسيسها من قبل الأمير السومطري بارا ميسوارا و ذلك كان في عام 1440 ميلادية , و تحت إمارته كانت هذه الولاية من أهم المراكز التجارية الأساسية تحت حكم سلطنة ملقة , حيث كانت نقطة جذب و توافد جميع التجار من جميع أنحاء العالم من الصين و الهند و دول الخليج و الدول العربية بأكملها.

 

و بعد ذلك ففد وقعت ولاية مالاكا أسيرة تحت احتلال البرتغاليون في العام 1511 الميلادي , و من بعدهم قاموا الهولنديون باحتلال الولاية أيضا في عام 1641 ميلادي مما عززها الآن و جعلها مقر للثقافات المختلفة و المزارات التاريخية المليئة بذكريات و بعبق التاريخ حيث يوجد أيضا بها تجسيد قريب من الواقع للحياة الماليزية القديمة و الذي يتم عرضه حاليا في منتزه ماليزيا الصغرى و أسيا الصغرى و الذي يمتلك الكثير من الأسرار الخاصة لكل ولاية داخل الدولة الماليزية القديمة و لكن متحف السلاطين الشهير سوف يظل واحد من أهم و أشهر المعالم التاريخية الأعظم و التي توجد على أرضها.
 

  • 4655
  • 4654
  • 4653
  • 4652
  • 4651

©   جميع الحقوق محفوظة لموقع كوكتيل 2017