اضرار العادة السرية عند الرجال

اضرار العادة السرية عند الرجال

 

مفهوم العادة السريّة

 
تعرّف العادة السريّة بأنّها عمليّة يجريها الذّكر أو الأنثى لإشباع الرّغبات الجنسيّة؛ وتكون بمداعبة وحكّ الأعضاء التناسليّة بأسلوب اصطناعيّة وذاتية مختلفة عن الكيفية الشرعيّة الّتي يمارسها كلٌّ من الزّوج وقرينته. وتبدأ العادة السريّة مع الأشخاص غالباً عقب مرحلة البلوغ، ولكن هناك بعض الحالات الّتي تكون فيها الطليعة في مرحلة الطفولة وهي قليلة نوعاً ما، وقد تتواصلّ هذه العادة ملازمةً للإنسان حتّى آخر عمره، وقد ينقطع عنها عقب زواجه أو مقدرته في السيطرة على رغباته. يمارس الكثير من الأفراد تلك العادة نتيجةً لهيجانهم الزّائد وعدم قدرتهم على تفريغ رغباتهم مع الشريك الموائم، ولكنّ الخطر يكمن في أنّ الشخص يصبح مدمناً على هذه العادة وبهذا يكون مشابهاً لمن يشرب الخمر؛ حيث يمكن أن يصل حتّى يمارسها بشكلٍ عنفوانيّ وبتكرار دائم، وبالتّالي تؤثّر على صحّته النفسيّة والجسديّة.
 

رأي الشرع في العادة السريّة

 

ينهى الدّين الإسلامي عن كلّ ما هو مؤذٍ للإنسان وبالتّالي فإنّ العادّة السريّة منهيٌّ عنها ولا يلزم ممارستها إلّا في الحالات القصوى لدرء ما هو أشدّ وأعظم ضرراً وهو الزّنا.
 

أضرار العادة السريّة

 
تؤثّر العادة السريّة على نحوٍ سلبي جدّاً على صحّة الإنسان البدنيّة والعقليّة والنفسيّة، وإذا ما واصلّ الإنسان على ممارستها تؤدّي إلى نتائج وخيمة على صاحبها،
 
إضاعة وقت الإنسان عن طريق تفكيره الدّائم بممارسة تلك العادة. الظّماً الدائم إلى ممارستها ؛ بحيث يصبح الإنسان مدمناً عليها ويصعب عليه التخلّص منها. إضاعة ذهن وذاكرة وتركيز الإنسان الممارس لها. التأثير على الرابطة الجنسيّة مع الشريك الآخر. النفوذ على صحّة الإنسان؛ بحيث يصبح دائم التوتر والتّعب والإرهاق نتيجةً لممارسته لتلك العادة. ملازمة الهم والغم لصاحبها نتيجة ندمه المتكرّر على فعلته. عدم الوصول إلى اللذة والاستمتاع مع الشريك في الرابطة الطبيعيّة. الاستمرار في ممارستها إلى أن ولو في أعقاب الزّواج. الوصول إلى حالة الشّذوذ لعدم إشباع رغباته مهما تصرف شريكه.
 

طرق الحد والتخلّص من العادة السريّة

 
تربية الآباء لأبنائهم تربيةً صحيحةً. رصد الآباء لأبنائهم بشكلٍ دائم، واختيار البرامج النافعة الّتي يمكن رؤيتها. ملء أوقات الفراغ من خلال قراءة الكتب والمجلّات وممارسة الرّياضة. الابتعاد عن رؤية الأفلام الإباحيّة والجنسيّة. الزّواج لمن استطاع ذلك. مبالغة الصلات الاجتماعيّة والذهاب بعيدا عن الوحدة.