الإمارات في “غينيس” مجدداً بأكبر مجسّم معدني

ad-1

الإمارات في "غينيس" مجدداً بأكبر مجسّم معدني

 

 

حققت مؤسسة دولة الإمارات العربية المتحدة للألمنيوم “إيمال”، أمس، رقماً قياسياً عالمياً جديداً لدولة الإمارات في سجل غينيس للأرقام القياسية، حيث نجح 30 من متدربي دورة الإعداد الوظيفي في “إيمال” ببناء أضخم مجسم مصنوع من عبوات الألمنيوم في العالم على شكل قلعة المقطع التاريخية في أبوظبي.
 
وتفوق مجسم “إيمال” على العدد الدولي السابق بفارق يقترب من 11 ألف عبوة ألمنيوم، حيث سخّر متدربو الشركة من الكوادر المواطنة مهاراتهم لستة أيام عمل كاملة لمحاكاة التصميم الدقيق للقلعة الرمزية التي يرجع تاريخ تأسيسها إلى 200 عام وبناء المجسم المكوّن من 46 الفا و556 عبوة ألمنيوم على شاطئ مصهر “إيمال” في منطقة الطويلة.
 
وتم إشعار علني الرقم القياسي العالمي وسط ابتهاج مئات من موظفي المصهر والحضور في اختتام أحداث “يوم إيمال الأول للأسرة” عشية البارحة بحضور وسائل إعلام محلية ودولية على شاطئ مصهر “إيمال” في منطقة الطويلة.
 
ويصل تزايد المجسم 67ر5 متر وعرض قاعدته 99ر3 متر وقد تفوق على الرقم القياسي السابق الذي سجلته مدينة نارا اليابانية ببناء هيكل من 35 الفا و759 عبوة ألمنيوم في الأول من سبتمبر 2012.
 
وصرح المدير التنفيذي لشركة “ايمال”، سعيد فاضل المزروعي، إن رمزية إلحاق اسم دولة الإمارات العربية المتحدة في سجّل غينيس للأرقام القياسية تتمثل في معان ثلاثة أولها تخليد تاريخ الوطن ورفع اسم دولة الإمارات عالياً باستخدام معدن المستقبل “معدن الألمنيوم” الذي يشكل اليوم النقلة النوعية والجسر الواصل بين الماضي العريق والغد المتقدم الواعد للدولة، وثانيها توطيد مفهوم التحالف المتجسد في تساعد جميع الكوادر والإدارات والهيئات المعنية لإنجاح هذا الإنجاز العالمي، وثالثها إثبات الإمكانيات الإماراتية المواطنة وتسجيل تميزها على الخارطة العالمية عن طريق الرقم القياسي الذي يلفت أنظار العالم إلى الإمكانات التنافسية المتفوقة للاقتصاد الوطني المتطور.
 

ad-2