المضادات الحيوية تزيد مخاطر الإصابة بمرض السكري

ad-1

المضادات الحيوية تزيد مخاطر الإصابة بمرض السكري

 

 

أشارت دراسة جديدة نشرت في 25 من آذار اذار في المجلة الأوروبية لأمراض الغدد الصماء، إلى أن الإستخدام المتتالي لبعض المضادات الحيوية قد يضيف إلى مخاطر إصابة الفرد بمرض السكري من النوع الثاني.
 
وقد حلل الباحثون بيانات مليون شخص في المملكة المتحدة، ووجدوا أن أولئك الذين تناولوا كحد أدنى أربعة أشكال من المضادات الحيوية – البنسلين، السيفالوسبورين، الكينولون والماكروليدات – كانوا أكثر عرضة لتطوير مرض السكري.
 
وأظهرت النتائج صعود خطر الإصابة بمرض السكري بازدياد عدد المضادات الحيوية الموصوفة، حيث تزيد دورتين إلى خمس دورات من البنسلين من خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 8٪، بينما أكثر من خمس دورات يقوم برفع من خطر الإصابة بنسبة 23 في المئة.
 
ووجدت التعليم بالمدرسة أن دورتين  إلى خمس دورات من الكينولون ازدادت خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 15 في المئة، بينما ترتفع هذه النسبة في أكثر من  خمس دورات إلى 37 في المئة.
 
وقال الدكتور المشرف على الدراسة “يو شياو يانغ” من جامعة بنسلفانيا أن تحديد الإرتباط بين مرض السكري و المضادات الحيوية تم بعد ضبط أسباب مخاطر الاصابة بالسكري الأخرى مثل السمنة، والتدخين، وأمراض الفؤاد والالتهابات، مضيفة أن الدراسة لا تبدو السبب والنتيجة، و لكنهم يعتقدون أن تحويل مستويات وتنوع بكتيريا الأمعاء يمكن أن يفسر الصلة بين المضادات الحيوية ومخاطر الاصابة بالسكري.
 
و استنادا لمؤلف الدراسة الدكتور بن Boursi فإن الدراسة توصلت إلى أن بكتيريا الأمعاء تؤثر على الآليات المسببة للبدانة ومقاومة الانسولين التي تعتبر مقدمة لمرض السكري، وقد أظهرت الدراسات الماضية أن المضادات الحيوية يمكن أن تغير النسق البيئي الهضمي .
 
و صرح الدكتور جيرالد بيرنشتاين، أن البكتيريا في جزء واحد من الجسم يمكن أن تسهم في حدوث الإلتهاب في مكان آخر، وعلى سبيل المثال على هذا نوه إلى الرابطة بين التهاب اللثة و هي عدوى بكتيرية في الفم، وأمراض القلب، وهكذا فإن ارتباط التغييرات في البكتيريا في الأمعاء بمرض السكري ليس مستبعدا.
 
الدكتور سبيروس Mezitis في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك، رضي على أن “الأبحاث الجارية تظهر أن المتغيرات في تكوين بكتيريا الأمعاء ترتبط مع الأمراض المستعصية بما في هذا داء السكري من النوع الثاني، و أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض المناعة الذاتية.
 
من جانبه، أزاد Boursi أن الإكثار من وصف المضادات الحيوية هو بشكل فعلي إشكالية على مستوى العالم حيث أن البكتيريا تصبح مقاومة لآثارها على نحو متنامي ،و النتائج التي توصلت إليها الدراسة هي مهمة، ليس حصرا “لاستيعاب كيفية تطوير مرض السكري، ولكنها بمثابة تنويه لتقليص الدواء بالمضادات الحيوية غير اللازمة التي قد تضر أكثر مما تنفع.
 

ad-2