||

شرح من رأى ذاته ينتحب في المنام أو الحلم لابن سيرين

 

 

 

شرح من رأى ذاته ينتحب في المنام أو الحلم لابن سيرين

 

قال ابن سيرين

 

من رأى ذاته ينتحب في المنام صارخا او لاطما او مشقق لباسة او لابسا اللباس الاسود فان هذا يشير الى الحزن .

 

وان من بكى خشية من الله سبحانه وتعالى او من سمع القرآن او من ابدى ندمه على ذنب فعله في الزمن الفائت فهذا يوميء الى الفرح والسعادة والفرح وذهاب النكد والهم , ويدل ايضا على الخشية من الله , او يدل على نزول المطر اذا ما حرم منه سابقا وكان في امس الاحتياج اليه .
 

وصرح ابن سيرين ان ذلك قد يشير الى طول العمر . اما من راى نفسه باكيا ذاكرا الله ومسبحا ومهللا فيشير هذا على زيادة في توحيده الله سبحانه وتعالى. والبكاء في العينين عبارة عن فرح وسرور , وان كان مصحوبا بالصراخ والعويل فهو حزن ومصيبة .
 

والبعض يقول ان من بكى في منامه فسيأتيه ازعاج واخبار سيئه عن عائلته. واذا ما رأى اناس يبكون فيدل هذا على صلح وجمع شمل بين المتنافرين , واذا ما حلمت بنت بهذا الحلم فيدل ذلك على شجار بين المحبين بدون الوصول الى صلح , واما اذا كان من رجال الاعمال فيبشر ذلك بالاحباطات والنكسات .
 

وتحدث خليل بن شاهين الظاهري

 

من رأى في المنام أو الحلم انه يذرف الدمع من دون صراخ فهو فرج من الغم والهم , ومن إنتحب وهو يصرخ فسيحصل مصيبة لسكان ذلك المكان , ومن دمعت عيناه بلا بكاء فسينال مراده , ومن إنتحب بلا دموع فيدل ذلك على شيء غير محمود , ومن بكى دما فاشارة الى الندم على امر فعله ويتوب منه , ومن بكى وناح على موت فرد يعرفه فسيرى هم او موت .
 

ومن رأى قوم ينوحون ويمزقون لباسهم ويرمون التراب على رؤوسهم على والي قد توفي فان هذا الوالي قد جار عليهم في السلطان , وان لقي حتفه ذلك الحاكم وبكوا في جنازته بغير نواح فهم يشاهدون سرورا من هذا الوالي .
ومن رأى نفسه ينتحب فسيفرح كثيرا وان بكى وهو يصرخ فيدل ذلك على محنة .
 

ومن بكى وامتلأت عيونه بالدموع ولم يخرج منها الدمع فسينال مالا حلالا .
 

ومن إنتحب بدمع بارد فسيفرج همه , ومن إنتحب بدمع حار فسيأتيه هما , ومن دخل دمعه من العين اليمنى الى العين اليسرى فسوف ينكح ابنته او حفيدته .
 

ومن بكى ثم ضحك فقد قرب توقيت وفاته .

 

 

 

 

تعليقات القراء

اكتب تعليقك .....

ملاحظة: عند الموافقة يتم نشر الإسم و التعليق فقط و لا ننشر الإيميل

التعليقات مغلقه