||

تمثال رودس

 

 

 

تمثال رودس
 
عملاق رودس يعد واحد من هذه العجائب القديمة، ولم يتبق له أي أثر. وترجع رواية تشييد التمثال إلى عام 304 ق.م.، عندما ارتبط روديان حاكم جزيرة رودس اليونانية في ذلك الوقت بعلاقات تجارية واقتصادية قوية مع بطليموس الأول سوتر والي جمهورية مصر العربية، الأمر الذي أوغر صدر حاكم مملكة مقدونيا القديمة أنتيجونيدز الذي لم يرق له هذا التحالف فقرر محاصرة الجزيرة بقصد دخولها والاستيلاء عليها، إلا أن محاولاته باءت بالفشل فرفع الحصار. وعاد إلى بلاده تاركا خلفه حصيلة من المعدات العسكرية والحربية التي قام روديانز عقب ذلك بجمعها وبيعها، وقرر استعمال المال في بناء تمثال ضخم لإله الشمس هليوس الذي كانوا يعبدونه.
 
قام النحات اليوناني القديم كارس تشاريز بنحت التمثال العملاق. تم صنع قاعدة كبيرة من الرخام الأبيض لوضع هيكل التمثال عليها كما تم تثبيت الأقدام والكاحل أولا ثم بقية أجزاء التمثال، وقام العمال بصب السائل البرونزي فوق الهيكل الحجري الذي صنعه النحات. استغرق تشييد التمثال نحو 12 عاما وظل منتصبا في شموخ على مدخل الجزيرة لما يقرب من 200 عام حتى هدم بإجراء هزة أرضية مدمر ضرب الجزيرة.

 

 

 

 

تعليقات القراء

اكتب تعليقك .....

ملاحظة: عند الموافقة يتم نشر الإسم و التعليق فقط و لا ننشر الإيميل

التعليقات مغلقه