||

 

G

 

5063

7 سبتمبر 2017 إقرأ المزيد

قلعة الربض

 
قلعة عجلون ويشار إليها باسم ايضاًً قلعة الرَّبض وقلعة صلاح الدين هي قلعة تقع في عجلون (دولة الأردن) على ذروة جبل بني عوف شارك ببنائها وتطويرها القائد عز الدين أسامة بن منقذ واحد من قادة صلاح الدين الأيوبي سنة 1184 م/580 هجري لتصبح نقطة ارتكاز للدفاع عن المساحة والحفاظ على خطوط المواصلات وأساليب فريضة الحج بين بلاد الشام والحجاز لاشرافها على وادي الممكلة الأردنية الهاشمية وتحكمها بالمساحة الممتدة بين بحيرة طبريا والبحر.

كان المبتغى من بنائها هو الحيلولة دون انتشار مجموعات الجنود الصليبية داخل حدود منطقة عجلون، ولحماية الأساليب التجارية مع العاصمة السورية دمشق وشمال الشام السورية من تدخل الفرنج ومنعهم من أي تمدد في المساحة الواقعة في شرق مجرى مائي دولة الأردن والهيمنة الإدارية على أهالي المساحة الذين “كانوا عصاة لا يدخلون تحت طاعة”. وقد كان يسكن بها حينها أناسً يقال لهم بني عوف وهم من أعطوا الجبل اسمه (جبل عوف أو جبل بني عوف).

بنيت القلعة على جبل بني عوف بجوار مدينة عجلون والمشرف على اودية كفرنجة وراجب واليابس واقيمت بمجابهة حصن كوكب الهوى لرصد تحركات الفرنجه وتنقلاتهم آنذاك وعلى ذلك لإحكام القبضة على مناجم الحديد التي اشتهرت بها جبال عجلون وزودت القلعة نحو بنائها بابراج مربعة اقيمت نحو أركان التشييد وفتحت في جدرانها السميكة حلفات السهام واحيطت من الخارج بخندق يصل وسطي عرضه(16)م ويتراوح عمقه من 12-15 متر استعمل كحاجز يغير دون الوصول والاقتراب من الجدران السميكة واضيف إلى القلعة اجزاء أخرى في فترة حكم الولاة والحكام الذين قاموا بإدارة امور المساحة.

منحى من جدران القلعة الداخلية، (قرن الوفرة).
ومن الجدير بالذكر حتّى القلعة مرتكزة على شكل شبه مربع، وفيه أربعة أبراج، كل برج يتركب من طابقين. في أعقاب موقعة حطين أضيف برجان يقعان إلى يمين بوابة القلعة. والقلعة مرتكزة على جبل شامخ تطل على فلسطين والبحر الميت ومن الممكن بصيرة أجمل صورة لجبال عجلون نحو النهوض على واحد من الأبراج الشرقية للقلعة يذكر انه يجد متحف داخل القلعة يتضمن الكثير من القطع الأثرية الرائعة.

  • عجائب الدنيا السبع
  • منارة الإسكندرية
  • تمثال رودس
  • ضريح موسولوس
  • تمثال زوس