علماء يحتفلون بنجاح دواء للشلل

افعى عملاقة تلتهم تمساح صغير بكل وحشية، شاهد الفيديو الآن قبل الحذف

علماء يحتفلون بنجاح دواء للشلل

 

الشلل الرباعي هو شلل ينتج عن مرض أو إصابة تؤدي إلى عجز جزئي أو تام عن استخدام كل الأطراف والجذع. إن الشلل النصفي (أو السفلي ) يشبه الشلل الرباعي، سوى أنه غير مشابه عنه بكونه لا يترك تأثيره على الذراعين. عادة ما يكون العجز حركياً وحسياً، أي أنه يتم فقد كلاً من الشعور والقدرة على التحكم في الحركة. في المقابل، فإن “الخزل الرباعي” يقصد أن هناك ضعفاً في العضلات يؤثر على الأطراف الأربعة، وقد يكون إما ارتخاء أو تشنجات.

 
وكان قدساعد علماء سويسريون قردة تعاني إصابات في الحبل الشوكي على استرجاع إحكام القبضة على أطرافها المشلولة في بحث من المحتمل يقود يوماً ما إلى تمكن الإنس الجرحى بالشلل من السير مكررا.
 

ويقول العلماء الذين استخدموا وسيطا لا سلكياً بين المخ والعمود الفقري في دواء القردة إنهم بدأوا فعليا دراسات جدوى محدودة على البشر لاختبار بعض المكونات.
 
وقالت جوسلين بلوخ أستاذة عملية جراحية الأعصاب بجامعة لوزان والتي شاركت في التجارب على القردة وقامت بزرع الوسيط بين المخ والحبل الشوكي عن طريق العملية الجراحية: “الصلة بين ترجمة المخ للإشارات وتحفيز الحبل الشوكي لجعل ذلك الاتصال موجودا جديدة كليا”.
 
وأضافت: “لأول مرة يمكنني تخيل مريض بالشلل الكامل بمقدوره تحريك ساقيه باستعمال ذلك الوسيط بين المخ والحبل الشوكي”.
 
وحذر جريجوار كورتين المختص في معرفة الأعصاب بالمعهد السويسري الاتحادي للتقنية والذي قاد البحث من أن هناك تحديات كبرى في مواجهة استكمال البحث، وقال إن “الشأن على الارجح يستغرق عديدة سنوات قبل أن يصبح ذلك التدخل علاجاً للبشر”.
 
وتحدث فريق العلماء إن الجهاز الوسيط يعمل بواسطة ترجمة إشارات أنشطة المخ المرتبطة بحركة السير ونقل هذا إلى الحبل الشوكي عبر موصلات كهربائية تقوم بدورها بتحفيز المسارات العصبية وتفعيل عضلات الساق.

 

 

افعى عملاقة تلتهم تمساح صغير بكل وحشية، شاهد الفيديو الآن قبل الحذف