إمتيازات ورق الغار

ad-1

إمتيازات ورق الغار

 

 

الغار أو الرند أو نبات الغار أو ورق الغار (بالإنجليزية: Bay Laurel) هو عبارة عن اشجار كبيرة معمرة اسمها العلمي باسم Laurus nobilis.استخدمها اليونانيون والرومانيون كمادة طبية.تتضمن الاوراق على زيت طيار بنسبة 3% تقريبا. موطنه الأصلي دول البحر الأبيض الوسطي.

 

ورق الغار بالإنجليزية Bay leaf، وفي الاستخدام الشائع يقال له أوراق الغار ويطلق عليه في بعض الدول العربية اسم ورق موسى، هو نبات عطري من فصائل متهددة من الفصيلة اللورية. وتستعمل أوراق الغار الطازجة أو المجففة كنوع من التوابل في الطبخ للاستفادة من الرائحة والنكهة المتميزة لهذا النبات.

 

ومنذ صبيحة الحضارة عرف شجر الغار كنبات نبيل زينت أغصانه هامات القياصرة والأبطال وعرف زيت الغار كزيت سحري لما له من إمتيازات عظيمة وتقول الحكاية أن نساء شهيرات مثل كليوباترا والملكة زنوبيا استعملوا زيت الغار ليحافظوا على بشرتهم حية نضرة وعلى عافية شعرهم وصحته.

 
أظهرت دراسة علمية أن ورق الغار له إمتيازات كثيرة جداً منها:
 

-علاج اضطرابات الجهاز الهضمي ودواء البرد والانفلونزا.
-ويُعالج شاي ورق الغار في التخلّص من الانتفاخ،

-حرقة المعدة، الحموضة، الإمساك ويُنظّم حركة الأمعاء.

-إضافة إلى ذلك ذلك، يُخفّض مستوى سكر الدمّ ويُساعد الجسم على إصدار الأنسولين إذا شربته كل يومً لمدّة شهر. ويقضي شاي ورق الغار على الكوليسترول الضارّ ويُخلص الجسم من الدهون الثلاثية ويُعالج البرد والانفلونزا والسعال القوي إذ إنه يُعتبر مصدر غني للفيتامين C.

-كما إنّ ورق الغار غنيّ بأحماض الكافيك، كيرسيتين والإيجونول مادة بارثينوليدي وهي تمنع كلّها تكوّن الخلايا السرطانيّة في الجسم. وبعيداً عن الفوائد الصحيّة، يُساعد على الراحة والسُّكون ويجهز على صعوبة النوم والقلق.

 

ad-2