كيفية دواء التهاب اللثة في البيت

كيفية دواء التهاب اللثة في البيت

 

ان التهاب اللثة أو مرض اللثة يسببه بكتيريا بيوفيلمات المعروفة باسم اللويحات السنية ، على سطح الأسنان حيث تعتبر اللويحة الجرثومية هي المسبب الرئيس لأمراض اللثة لذلك يجب إزالة القلحية المتراكمة على نحو دائم لأنها هي المسبب الرئيس لجراثم ، يطلق عليه أيضًا مرض دواعم العمر في حال عدم معالجة تلك التراكمات بالطريق الصحية يؤدي إلى فقد الأسنان نتيجة لـ تلف الطبقة المغلفة للأسنان و في المراحل الأولية من التهاب اللثة لا تظهر مظاهر واقترانات التهاب اللثة في المراحل الأولية من المرض لاغير يتضح وجع طفيف ولكن في المراحل المتقدمة تكون الأعراض واضحة مثل:
 
1-حدوث نزف اللثة من عند دعك الأسنان بالفرشاة .

2-احمرار اللثة وانتفاخها والحساسية الزائدة من أي طعام.
3- رائحة الفم الكريهة وطعم الفم الكريه .

4- حدوث تراجع اللثة .

5- ظهور فجوات وجيوب عميقة بين اللثة وسطح السن و تحرك الأسنان وفقدانها.

6- حدوث اختلافات في موقع الأسنان وفي شكلها مثل التصاق واحدة بواحدة أخرى وعدم إحكام الفكين .

العوامل التي تؤدي لحدوث التهاب اللثة:

الداعِي الأول هو تكون طبقة من الجراثيم لويحات على سطح الأسنان وفضلا على ذلك عديدة مشاكل أخرى مثل:

1-المتغيرات الهرمونية مثل التي تحدث في سن البلوغ وفي قترة الحمل وفي مرحلة سن اليأس أو خلال مرحلة الحيض الشهرية حيث أن تلك المتغيرات الهرمونية تقوم برفع من حساسية الأسنان وتزيد من احتمال حدوث التهابات اللثة.

2-الأمراض الأخرى مثل متلازمة العوز المناعي ومرض السرطان ومرض السكري وحيث أنه يترك تأثيره على امتصاص السكريات المتواجدة في الأكل الأمر الذي يجعل الجرحى بالسكري أكثر عرضه لتسوس الأسنان .

4- تناول بعض العقاقير التي يقع تأثيرها على اللثة وسلامة جوف الفم فبعض العقاقير تكون السبب في هبوط إصدار اللعاب مثل ديلانتين والعقاقير المعالجة التهاب البلعوم .

5- نتيجة لـ الطقوس السيئة مثل التدخين و عادات النظافة الشخصية مثل إهمال غسيل الأسنان على نحو يومي أو أسباب وراثية
 
يتم التعرف على المرض من خلال المظاهر والاقترانات سالفة الذكر أو بواسطة فحص عظام الفكين للكشف عن ضمور أو هشاشة العظام التي تحيط بالأسنان و يكون العلاج من خلال المضاد الحيوي لالتهاب اللثة الذي يهدف إلى تحفيز وتسهيل إعادة التصاق نسيج اللثة على سطح الأسنان لتخفيف الانتفاخ وتقليص عمق الجيوب وطبعا يبقى خيارات طبيعة يمكن فعلها بالبيت منها:
 
1-محلول الملح من خلال إضافة كمية من الماء الدافئ على الملح وعلى ذلك تذوبيها جيدًا و المضمضة بها لفترة 30 ثانية لأنها تقلل من تورم اللثة وتعالج الأمراض المعدية.

2-استعمال أكياس الشاي يتم وضع كيس من الشاي في الماء المغلي ثم تركه حتى يبرد ووضعه على الموضع الجريح لفترة 5 دقائق لأن حمض التنيك المتواجد في الشاي يعمل بشكل فعال على تخفيف العدوى، من الجائز تطبيق أكياس الشاي على الفور على اللثة.

3- استخدام العسل لأنه يتضمن على خواص مضادة للطفيليات و هو مطهر طبيعي يداوي تسوس الأسنان ولكن يفضل الحرص على في أعقاب العسل عن اللثة نتيجة لـ احتواءه على قدر كبير من السكر.

4-تناول عصير التوت البري يمنع البكتيريا من الالتصاق على الأسنان.

5- عجينة الليمون من الملح وعصير الليمون ثم وضع العجينة على الأسنان وتركها لبضع دقائق ثم غسل الأسنان بالماء الدافئ.
 
الإكثار من تناول الأغذية التي تتضمن على فيتامين سي مثل البرتقال والكيوي والليمون والفاكهة الحمضية والفروالةلأنها تحتوي على مضادات الأكسدة مما يحفز من نمو النسيج الضام وبناء العظام التي تؤثر على اللثة و تناول فيتامين دي يقلل من خطر الإصابة بأمراض اللثة، مع تطهير الأسنان متكرر كل يومًا و الإقلاع عن التدخين والاهتمام بالنظافة الشخصية.
 
الانتباه القوي بنظافة الأسنان لمساعدة على إزالة الجير و تناول العقاقير لمداواة اللثة وغسول الفم المحتوي على كلورهيكسيدين الذي يسعى تطهير الفم.