ينبع تدخل جينيس بأكبر سجادة زهور في العالم

افعى عملاقة تلتهم تمساح صغير بكل وحشية، شاهد الفيديو الآن قبل الحذف

ينبع تدخل جينيس بأكبر سجادة زهور في العالم

 

 

تدخل ينبع الصناعية اليوم موسوعة الأرقام القياسية جينيس لأول مرة لحياكتها سجادة زهور طبيعية تبلغ مساحتها 11.800 متر مربع متخطية الرقم القياسي الأخير لإحدى المدن الصينية كايفنج سيتي التي حاكت سجادة زهور بمساحة 7.995 متر مربع وسجلت وقتها في شهر تشرين الأول من عام 2013م أكبر سجادة زهور في العالم.
 
حيكت سجادة الزهور الحالية في مدينة ينبع الصناعية بسواعد وطنية بنسبة 60 بالمائة استطاعوا الانتصار على كل الأوضاع والوصول إلى القمة بذلك الإنجاز العالمي الضخم والذي أتى باستكمال وتشجيع من مسؤولي الهيئة الملكية بينبع على قمتهم الرئيس التنفيذي الدكتور علاء نصيف.
 
وذكر المشرف العام على المهرجان ومدير إدارة الري والتشجير بينبع الصناعية صالح الزهراني «أن السجادة تحتضن 15 مليون زهرة تشتمل على 22 لونا مختلفا من ألوان الطيف، وبها 18 نوعا من الورود، أهمها المري جولد وبي توريا وبذورها مستوردة من الولايات المتحدة الامريكية الأمريكية وأوروبا مثل المنر قولد، ديانتوس، وزهرة الصباح وغيرها من الأنواع، لافتا إلى أن الإدارة تتعاون منذ سنين مع مؤسسات دولية مختصة في هذا المجال من الولايات المتحدة الامريكية الأمريكية ودول أوروبية لإجراء عمليات لاختبار تأقلم تلك البذور مع التربة وأجواء المساحة، حيث تمت زراعة جميع هذه الزهور في مشاتل الهيئة الملكية بينبع، وبلغ عدد العاملين بالسجادة 64 شخصا، أربعة مهندسين والبقية عاملون، وبلغ نسبة السعوديين 60 بالمائة اسندت لهم المهمات الحيوية في حياكة السجادة وخروجها بذلك الشكل واستمر العمل لمدة تجاوزت 45 يوما حتى خرجت لنا بذلك الشكل».
 
وعن فكرة التصميم، أوضح الزهراني تم وضع تصاميم وأشكال تحكي رواية طليعة مدينة ينبع الصناعية من البداية وتطورها ووصولها إلى العالمية بواسطة أشكال تم تشكيلها بالزهور، ويمكن للزائر متابعة ذلك بوضوح عن طريق مروره من مستهل السجادة حتى الوصول إلى نهايتها وتكوين صورة جمالية مصممة بالورود لقصة تطوير هذه المدينة وما وصلت إليه لتعكس انتباه الهيئة الملكية بالبيئة وتوفير سبل الراحة لقاطنيها وزوارها.
 
وعن اختيار هذا الميعاد أوضح الزهراني «هناك مواسم لتفتح الزهور وذلك وقتها ولذلك تم اختيار هذا التوقيت وانصح الزوار في المهرجان بالحضور خلال الفترة الصباحية وفترة العصر للاستمتاع بمنظر الزهور وهي تتفتح مع الشمس والهواء وما يترتب عليها من الناحية النفسية كما يقول علماء النفس ونلمح أن معظم زوار المهرجان يحضرون في الفترة المسائية وقمنا بإضاءة المنطقة بشكل جيد حتى يتسنى للجميع مشاهدة الزهور».
 

 

افعى عملاقة تلتهم تمساح صغير بكل وحشية، شاهد الفيديو الآن قبل الحذف